أسعار الوقود تقفز لأعلى مستوياتها

أسعار الوقود تقفز لأعلى مستوياتها

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

المواضيع الرائجة

في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا والحرب التي مضى عليها أكثر من 25 يومًا، باتت الولايات المتحدة تدرس خيارات قد تكون تبعاتها خطيرة جدًا على الوضع الاقتصادي الأوروبي والعالمي، حيث أعلنت عن نيتها فرض حظر على النفط الروسي، الأمر الذي قد يشير إلى ارتفاع أسعار النفط ليصل لمستويات لم يصل لها من قبل.

شهدت أسعار النفط ارتفاعًا حادًا في بمقدار 4 دولار على سعر الغالون الواحد، ويعتبر هذا السعر هو الأعلى منذ أكثر من عقد من الزمن، ويدرس الحلفاء الأوربيون والأمريكيون بجدية إمكانية فرض حظر على النفط الروسي، كتعبير على عدم الرضا عما يحدث من غزو روسي للبلاد الأوكرانية.

وكان النفط الخام قد سجل أرقام قياسية، حيث تجاوز حاجز الـ 130 دولار أمريكي للبرميل، وجاء ذلك بعد رفض المستشار الألماني أولاف شولتز في تصريح خاص بحظر الواردات الروسية، وقال شولتز بأن النفط الروسي يعتبر مطلبًا أساسيًا لتلبية احتياجات بلادنا من الطاقة، كما وصرح أنتوني بلينكن، وزير خارجية أمريكا للشبكة الإخبارية سي أن أن، قائلًا بأن بلاده رفقة البلدان الأوروبية بصدد إعلان حظر على النفط الروسي ومنع استيراده.

وفي السياق ذاته، شهد البنزين الأمريكي ارتفاعًا غير مسبوق يصل لنسبة 13 بالمائة عند نقطة 4.06 دولار للغالون، وبحسب إحصائيات أسعار AAA، فإن هذا السعر كان أعلى بقدار 4 سنت عن الأسبوع المنصرم، وأكد سكان الولايات المتحدة بأن سعر الغالون الواحد للبترول قد تم شراءه بسعر5.3 دولار.

حالة من اليأس ناجمة عن الوضع الحالي

بحسب ما ذكرته الصحيفة الأمريكية وول ستريت جورنال قالت بأن عدد من المسؤولين الأمريكيين قد قضوا عطلة نهاية الأسبوع في البلاد الفنزويلية، وذلك تعبيرًا منهم عن حالة اليأس التي نجمت عن الوضع الاقتصادي السيئ الذي يجري حاليًا في الولايات المتحدة، وأكدت الصحيفة أن الوفد المغادر قد يبادر في الحديث عن إمكانية تخفيف المحظورات التي تم فرضها قبل نحو ثلاثة أعوام، والتي قد تتيح إمكانية إعادة تداول نفط البلاد في الأسواق الدولية، وأكدت الصحيفة بأن سعر الغاز قد يتجاوز حاجز الـ 4.5 دولار للغالون الواحد.

أسهم شركة BBY تشهد أرتفاعًا في ظل البحث عن بدائل استراتيجية

شهدت أسهم شركة Bed Bath & Beyond ارتفاعًا غير مسبوق، وجاء ذلك بعدما طالب ريان كوهين المستثمر الناشط في ببيع التجزئية والكشف عن البدائل الاستراتيجية، كما وأكد على احتمالية بيع الشركة، وفي رسالة مكتوبة أرسلها كوهين إلى مجلس إدارة شركة BBB يطالبهم باتخاذ إجراءات، مؤكدًا على أن شركة Rc Ventures الاستثمارية الخاصة به تمتلك حوالي 9.79 بالمائة من أسهم الشركة الأمر الذي يجعلها تحتل الترتيب الخامس كأكبر الشركات المساهمة، ويعتبر كوهين مؤسس مشارك في متاجر تجزئة مستلزمات الحيوانات، والرئيس التنفيذي لشركة GME لألعاب الفيديو.

وصرح كوهين بأنه منذ حوالي عامين ونصف العام وأداء شركة BBB أقل بكثير من المتوقع تحت قيادة رئيسها التنفيذي مارك تريتون، وأكد على أن مبيعات الشركة أقل بكثير من المستوى الذي سجلته قبل جائحة كوفيد-19.

وأضاف كوهين بأن بائعي التجزئة يحتاجون إلى تضييف نطاق التركيز من أجل تعزيز العمليات وحفظ مزيج المخزون الصحيح من أجل تلبية المطالب، ومن ناحية أخرى، يرى بأن هناك خيارات متاحة، منها فصل شركة Buybuy Baby التي يمتلكها وطرحها للبيع في الأسواق.

كما وأبدى المستثمرين الأمريكيين تخوفهم من العقوبات التي قد يفرضها الاتحاد الأوروبي على البلاد الروسية، وقد سارع البعض منهم على الاستثمار في الذهب في ظل الأزمات الاقتصادية وما يعيشه العالم من حالة فوضى متمثلة في مجال الطاقة وأسعار المحروقات.

استجابة لمجلس الإدارة

جاء رد مجلس إدارة BBB إلى أنه رفقة الفريق الخاص بالإدارة لا يمتلكن أي اتصال مع شركة RC Ventures من قبل، كما وأكد بأنهم يعملون على مراجعة الرسالة بدقة، كما ويأمل مجلس الإدارة المشاركة الإيجابية في الأفكار المطروحة، والجدير ذكره بأن هذه الأخبار ساهمت في ارتفاع أسهم شركة BBB بنسبة كبيرة تتجاوز الـ 39 بالمائة، وفي نفس التوقيت من العام الماضي، شهد سعر أسهم شركة BBB انخفاضًا بنسبة 42 بالمائة.

منظمة أوبك: تعرب عن قلقها من الحظر الأوروبي للنفط الروسي

صرحت مصادر في منظمة أوبك للدول المصدرة للنفط بأن مسؤولي المنظمة قلقون من إمكانية فرض حظر من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على واردت النفط الروسية بسبب حربها على البلاد الأوكرانية، وأكدت المصادرة بأن هذه القرارات سيكون لها تبعات خطيرة على المنظمة.

يعتمد الاتحاد الأوروبي على النفط الخام الروسي، وفرضه للعقوبات على الطاقة الروسية قد يكون له تبعات خطيرة جدًا على المنظمة، وقد سبق للاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا في القطاع المالي وتجميد أصولها البنكية المركزية.

صرحت كادري سيمسون مفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي في تغريدة نشرتها عبر حسابها الشخصي على منصة التواصل الاجتماعي تويتر بأن مسؤولين من منظمة أوبك، وعلى رأسهم أمين المنظمة محمد باركيندو قد اجتمعوا معها من أجل الحديث عن الأوضاع الصعبة التي تواجه أسواق الطاقة، وأكد أحد المصادر بعد الاجتماع بأن أعضاء المنظمة وضحوا مخاوفهم إلى مفوضة الاتحاد الأوروبي.

وأكد مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي بأن منظمة أوبك وأعضاءها قد قدموا تحليلات للأوضاع الحالية في سوق الطاقة، كما أن المنظمة قد أبلغتنا بالخطط التي ستسير عليها فيما يتعلق باستمرارية إنتاج النفط، وأضاف بأن كافة الخيارات متاحة فيما يتعلق بفرض الحظر والعقوبات المقبلة.

أسعار الطاقة تصل أعلى مستوى لها منذ عام 2008

شهدت أسعار النفط أرتفاعًا كبيرًا غير مسبوق، محملة بالعديد من المخاوف المتعلقة بسلاسل الإمداد وذلك في ظل الحرب الروسية الأوكرانية، وساهم هذا الارتفاع المهول في تضييق الخناق على المستهلكين الذي هم بالفعل يعيشون حالة يرسى لها في ظل وجود حالة من التضخم في ظل التعافي الاقتصادي وتبعات فيروس كورونا.

الجدير ذكره هنا، أن روسيا تعتبر من الدول الحليفة للبلدان المصدرة للنفط في منظمة أوبك، كما وتشارك في ترؤس مجموعة أوبك بلس الداعمة لسوق النفط منذ عام 2017 كدول منتجة للخام النفطي. 

خيار فرض الحظر على قطاع الطاقة الروسي وكيفية تنفيذه، أدى إلى حالة من الاختلاق والجدال داخل الاتحاد الأوروبي، وصرح مصدر في منظمة أوبك أن عدم فرض العقوبات على الطاقة الروسية، سيكشف النقاب عن أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، قد أصبحوا مقتنعون بالواقع المفروض فيما يتعلق بقطاع الطاقة.

ومن المتوقع أن تستمر أسعار الطاقة في الصعود وتسجيل أرقام قياسية، كما أن هناك دول كبرى من أعضاء منظمة أوبك قد التزمت الحياد بين الاتحاد الأوروبي وروسيا في يتعلق بعقوبات الطاقة التي ينوي الاتحاد الأوروبي اتخاذها ضد روسيا.

اشترك في نشرة أراب فاينانشيال الإخبارية -أفضل طريقة لمواكبة آخر اخبار العملات الرقمية، الاقتصاد، الفوركس ومجالات اخرى عديدة من عالم الماليات.

لا توجد رسائل بريد إلكتروني مزعجة على اراب فاينانشيال.