نيو NEO

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

المواضيع الرائجة

بعد إشتعال المنافسة بين العملات الرقمية، ومع تزايد إنتشارها وفرص العمل في هذا الفرع من سوق العملات الافتراضية ظهرت العديد من أنواع العملات الرقمية ومن هذه يأتي الحديث عن عملة نيو “NEO” الرقمية، وهذا ما سوف نتحدث عنه هنا.

تعريف عملة النيو الإلكترونية

دولة الصين هي منشأ العملات الإفتراضية، وتعد عملة النيو “NEO ” واحدة من هذه العملات والتي تم إنشائها في الصين للدخول في سباق المنافسة مع مثيلاتها من العملات الإلكترونية الأخرى التي تم إطلاقها في بعض الدول الأخرى.

ظهرت عملة نيو الرقمية عام 2014 عن طريق شركة ترغب في تحويل الإقتصاد الصيني والدولي إلى الإقتصاد الذكي بناءاً على تقنيات البلوكتشين (Blockchain)، والتي من شأنها تقديم العقود الذكية وأن تتم الصفقات الإستثمارية والمالية بالند للند بمنتهى السرعة والأمان بدون وجود لأي طرف ثالث.

يطلق إسم الأثريوم الصيني على هذه العملة، حيث أنها تتشابه لدرجة كبيرة مع عملة الأثريوم التي تأتي في المرتبة الثانية بعد عملة البيتكوين، تتشابه معها من حيث الهدف والغاية التي توجد من أجلها، وبسرعة البرق إنتقلت من كونها عملة إلكترونية صغيرة لتصبح ضمن قائمة أهم عشرة عملات إلكترونية على مستوى العالم، حيث أن قيمتها السوقية تكاد أن تصل إلى مليار دولار.

ينصح خبراء الاقتصاد في موقع أراب فاينانشيال تداول عملة النيو الإلكترونية (NEO) على موقع الاستثمار العالمي etoro بما يميزه من موقع مرخص ذات امكانية فتح حسابات اسلامية للمتداولين العرب.

مميزات عملة نيو الرقمية

تتضمن عملة نيو (NEO) الإفتراضية عدة مزايا جعلتها تتجاوز غريمتها عملة الأثريوم، ومن أهم تلك المزايا أنها تقدم كافة اللغات الحديثة ومن ضمنها Python وGo.

أما الميزة الثانية هي أن العقود الذكية الخاصة بها تقبل كافة لغات البرمجة شائعة الإنتشار مثل لغة C وجافا، وهذا السبب يجعل دعمها من قبل المطورين الحديثين أكبر بكثير من الدعم الذي تقدم للمنصات الاخرى لأنه لا يحتاج لتعلم لغات حديثة غير معروفة أو معقدة ليقوم عليها برمجة التطبيقات الخاصة بها.

مقارنة بين عملة نيو الرقمية وعملة الإيثريوم

قما قلنا، تدعم الحكومة الصينية عملة نيو وهو ما جعلها العملة الاولى في الصين. وأيضا تدعم متاجر عالمية (مثل علي بابا) وغيرها من الشركات العملاقة (مثل شركة مايكروسفت) عملة النيو، بينما عملة الإيثر لا تحظى بدعم من أي دولة وإن كان يدعمها مجتمع الإيثريوم فقط. أما النقاط الأخرى للمقارنة فهي كالتالي:

  • عملة نيو تنتج أصل رقمي مشفر يطلق عليه رمز (NeoGas) وهو ما يستخدم كوقود لسلسلة البلوكشين الخاصة بالنيو، بينما في عملة الأثيريوم فإن جزء صغير جدا يستخدم من الإيثر كوقود للشبكة.
  • يمكن كتابة العقود الذكية في عملة النيو بلغة الجافا او بلغة البرمجة C، بينما في عملة الإيثريوم يتوجب عليك أن تتعلم لغات برمجة خاصة يطلق عليها Solidity إذا ما اردت كتابة عقد ذكي.
  • تهدف عملة النيو NEO إلى خلق أقتصاد افتراضي بديل للعملات التقليدية بالإضافة الى الحلول المالية الذكية المتطورة، بينما تسعى الأيثريوم لأن تكون الكمبيوتر الذكي العالمي من خلال سلسلة البلوكشين التي تستضيف العديد من العملات الآخرى.
  • في الوقت الحاضر، العملة الرقمية نيو تعمل على 10 الاف معاملة في الثانية الواحدة بينما الايثريوم يعمل على 15 معاملة في الثانية الواحدة. هذه أكبر ميزة إيجابية لعملة النيو لحتى الآن، ولكن نحن نعتقد ان الايثريوم سوف يحل هذه المشكلة قريبا من خلال العمل بنشاط على تدريج سرعته.
  • لا يوجد الكثير من المحتوى الخاص بعملة النيو باللغة الأنجليزية او غيرها من اللغات سوى بالصينية فقط، بينما الإيثريوم عملة عالمية وكل المحتوى الخاص به باللغة الإنجليزية.

أهمية عملة نيو NEO الرقمية

ترغب الشركة المنتجة لعملة نيو NEO في مزج الممتلكات الإلكترونية مع الهوية الإلكترونية مع العقود الذكية عبر منصتها. حيث أنه عندما قاموا بتغيير اسم الشركة من Antshares لتحمل اسم نيو NEO قاموا بتقديم مزايا جديدة على سبيل المثال:

  • قامت بعقد بروتوكول من خلال سلسلة.
  • حل رموز الشيفرات المضادة للكم.
  • بروتوكول التخزين الموزع.
  • بروتوكول اتصالات الآمن.

أسلوب تعدين عملة نيو الرقمية

البناء ذاته، ونظام العقود الذكية ذاته مملوكين من قبل الشركة المتحدة لإنتاج النيو “NEO” والتي يطلق عليها اسم بناء الشبكة الموزع “DNA”، علاوة على أنها مزودة بالكثير من الأدوات الرئيسية لأهداف مؤسسية، أما الهيكل القانوني الذي يوفر خدمات نظام البلوكشين والخدمات المبنية على بناء الشبكة الموزع “DNA” فيسمى أونشين “Onchain”، وتنقسم شبكة الموزع لقسمين، قسم يسمى NEO وهو القسم الذي لا ربح فيه عبر تلك المعادلة، وتكون مدفوعة عن طريق المجتمع، ولكن القسم الثاني وهو أونشين فهو يهدف للربح ويوفر له الدعم عبر المدير العام. ولكن القسمين كلاهما يشتركان عبر التكنولوجيا ذات المنبع المفتوح، وأسلوب المطورين والإيكولوجي، وNEOX، وجميعها بروتوكولات ضمن السلسلة.

في مجال التشفير العالمي يجوز لأقل الأنباء أن تؤدي لارتفاع عملة ما أو أن تؤدي لهبوطها، وفي شركة النيو الرقمية لا يركزون على عوامل التسويق أو الدعاية، بل يعتمدون بشكل أكبر على المجتمع المتطور وأنظمته التقنية. حيث أن مجموعة الخبراء الماليين في منظومة النيو ” NEO” يضعون كل تركيزهم على التكنولوجيا، وإلى وقتنا هذا يبدو أن إتباع ذلك النظام يعطي نتائج جيدة بالنسبة لهم.

مستقبل عملة نيو الرقمية

المستقبل يبدو مزدهراً بالنسبة لعملة النيو “NEO” الإفتراضية طالما أنها تواصل لفت إنتباه الكثير من المهتمين بحركة العملات الإفتراضية من كل أنحاء العالم، وذلك لأنه في وقت قريب قد تم إعلان العمل مع شركة أديكس (AdEx)، والذي يعد أول DApp عبر بلوكشين عملة نيو الرقمية.

علاوة على ذلك، صرحت شركة Red Pulse بأنها ستقوم بإجراء بحث بشأن المشاركة عبر منصة بنيت من خلال منصة العقود الذكية لشركة نيو “NEO”. تتواجد شركة Red Pulse في شنغهاي الصينية وهي عبارة عن شركة تعمل في أبحاث السوق المالية الصينية وستكون الكيان الأول الذي سيستثمر عن طريق النيو NEO. ومن المفروض أن توفر المنصة للعملاء بإستعمال العملة الإلكترونية كمنحة مقدمة للمحللين والمشاركين عبر المنصة بشكل مباشر عن طريق إستعمال عملة حديثة أسمها RPX والتي تحظى بدعم كبير من منصة نيو.

أيضاً من التطورات المثيرة للأهتمام التي قامت بالمشاركة فيها شركة عملة النيو “NEO”، هو أول بلوكشين للصناديق الذكية. ومن أمثلة تلك الصناديق الذكية NEST التي أنشئت عبر منصة العقود الذكية لعملة نيو، وهو يعد شكلاً حديثاً للصندوق الذي يحاول التفوق على المستويات المتطورة، المخاطر العالية، والمخاطر الاخلاقية التي عادةً ما تتعلق بالوسطاء العاديين، وعدم الصلاحية أو الكفاءة.

عملة نيو الرقمية مدعومة عن طريق مجموعة من الخبراء المتخصصين في الاسواق المالية والعملات الإلكترونية وتتوفر لديهم حجم خبرات مختلفة في هذا القطاع، كلاً على حسب تخصصه ومكانه.

معظم الاموال التي تم دخولها في الإستثمار في عملة نيو “NEO” هي أموال صينية، ومع دعم المزيد من البنوك لبرمجيات الشركة التي تدعم هذه العملة ستستطيع أن تصل إلى نجاحات أكبر بكثير في المستقبل. ولن يكون مبلغ 30$ اعلى سعر تحققه عملة نيو التي تجتذب المزيد من الإستثمارات والاموال من العملاء والمستثمرين في قطاع العملات الإفتراضية بصورة مستمرة. وبالأكثر مع إلقاء الضوء من مواقع الإنترنت، خاصةً وسائل الإعلام الرائدة والحديث عن تلك العملة سيؤدي هذا لزيادة الإقبال عليها من جانب المتداولين الذين ليس لديهم معرفة بها أو في الغالب يسمعون عنها ولكن ليس لديهم ثقة بقدرتها في أسواق العملات.

حدود عملة نيو الرقمية

يوجد في الوقت الراهن حوالي 100 مليون نيو كوين “NEO” يتم التعامل بها، وهي تعد أقل عدداً عن مثيلاتها من العملات الرقمية الأخرى التي تأتي في صدارة المراتب الأولى، وهذا يفترض أن يؤدي لدفعها للصعود وزيادة سعرها وخاصةً مع زيادة الإقبال عليها وشرائها.

وإذا ألقينا نظرة على تاريخ سعر عملة نيو”NEO” سنعرف أنه بعد صدورها في عام 2014 كان سعرها يوازي عدة سنتات وظلت على نفس الحال حتى بداية عام 2017، حيث استطاعت أن تتخطى حاجز واحد دولار، وبعد عدة شهور قفزت بصورة كبيرة لتصل إلى ما يقارب 20 دولار.

الخلاصة: صدور عملة نيو (NEO) الرقمية وزيادة الإقبال عليها من المتداولين والمستثمرين جعلها تحتل موقع مميز بين مثيلاتها من العملات الرقمية الأخرى، هذه العملة المدعومة من قبل شركة صينية كبيرة يعمل لديها فريق من الخبراء المتخصصين في عالم العملات الإلكترونية، مما يمنحها المزيد من القوة في سوق العملات، غير أنها تتمتع بدعم هائل ومستمر من العديد من الشركات الكبرى، إذا كنت تفكر في التداول فيها تستطيع أن تقتنيها بأقل من 30 دولار، مع توقعات بارتفاعها بشكل كبير في المستقبل لتربح الكثير من الأموال.

لا تتردد، تداول النيو الآن وضاعف أرباحك!

مقالات ذات صلة

اشترك في نشرة أراب فاينانشيال الإخبارية -أفضل طريقة لمواكبة آخر اخبار العملات الرقمية، الاقتصاد، الفوركس ومجالات اخرى عديدة من عالم الماليات.

لا توجد رسائل بريد إلكتروني مزعجة على اراب فاينانشيال.