هل كاردانو تتغلب على الإيثريوم؟

هل كاردانو تتغلب على الإيثريوم؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

المواضيع الرائجة

بعد أن وصلت عملة كاردانو إلى مستويات قياسية ببلوغها مستوى الـ 4400 دولار بدءً من تاريخ الـ 21 أكتوبر، تجاوزت في ذلك مستوي الإيثيروم في أعلى مستوى لها، ويأتي هذه الارتفاع بعدما ارتفع سعر البيتكوين بشكل كبير.

ومع صعود أسعار السوق، وما حققه كاردانو من أرقام قياسية، من المرجح أن يتم تصفية عملة البيتكوين أو عملة الإيثريوم والعديد من العملات الأخري، ولذلك يطلق على عملة كاردانو “قاتلة الإيثريوم” وجاء هذا المفهوم من قبل عدد كبير من مشاريع التشفير الرقمية والبطاقات، ومنصات وسائل الإعلام لعدد طويل من السنوات، والجدير ذكره أنه الإيثريوم تحتل شعبية كبير اليوم وتعتبر ثاني أكبر العملات الرقمية في السوق المالي، خاصة كونها تعتمد على التطبيقات اللامركزية “dAPPs“، وتقنية البلوكتشين.

في عام 2020، بدأت الإيثريوم بالتوسع عندما بدأت في إدخال تقنية “التمويل اللامركزي “DeFi“، ولكن كشفت تلك التقنية عن أوجه القصور وقابلية التوسيع للعملة خلال هذا العام، وكان الرمز المميز غير القابل للاستبدال “NFT” يتحول إلى تجمع، الأمر الذي يعطي حركة مرور أكبر للشبكة، كما زادت رسوم الغاز على المعاملات الفردية.

ومع نجاح كل “DeFi” و “NFTs“، أقرت العديد من الشركات المبتدئة إما ترك الإيثريوم للشبكات الأخرى، أو الاستفادة من الحلول التي تقدمها “L2s“، أو أن تكون متعددة السلسلة لكي تسمح للمستخدمين بالاستمتاع بالرسوم المخفضة وأوقات المعالجة السريعة لتقنية البلوكتشين.

نبذة عن كاردانو وإيثريوم

يعود الفضل لتأسيس مشروع كاردانو إلى “تشارلز هوسكينسون”، ويعتبر أحد المؤسسين المشاركين في الإيثريوم، إلى جانب “فيتاليك بوترين، وبولكادوت غافن وود”، ويقال بأن هناك خلافات قد ظهرت بين كل من فيتاليك وهوسكينسون حول إطلاق الإيثروم كمنصة غير ربحية أو جعلها مؤسسة مالية، مما أدي ذلك إلى إنهاء خدمة فيتاليك هوسكينسون في عام 2014.

بعد ذلك قرر هوسكينسون أن يباشر طريقة الخاص في إنشاء شركة عملة رقمية مشفرة جديدة، “IOHK“، والتي تصدرت تطوير كاردانو، وفي الوقت المناسب، تعاون هوسكينسون مع العديد من الكيانات الأخرى، مثل “إيمورجو” لبناء “مشروع التشفير” الذي تتجاوز تكلفته حوالي مائة مليار دولار أمريكي.

كاردانو أم إيثريوم؟

من المثير أن عملة كاردانو احتلت المرتبة الرابعة بالنظر إلى القيمة السوقية للعملات الرقمية، وفي ذات الوقت، تواصل الإيثريوم الحفاظ على مركزها كثاني أكبر عملة رقمية بعد البيتكوين، ويبلغ سقف سوق سعرها حوالي 509.58 مليار دولار، أي ما يفوق عملة كاردانو “ADA” بسبع مرات.

هناك مجموعة من العوامل التي تحدد مدى قوة كل من الإيثريوم وكاردانو، ومنها:

استراتيجية التنمية

من الواضح أن أسلوب تطوير الإيثريوم يجمع ما بين التعاون والانفتاح في مجتمع المطورين “مفتوح المصدر”، ويمتلك طريق الانتقال السريع وطريق الكسر المنتشر في ثقافة بدء التشغيل.

وهذا لا يعني أن الإيثريوم لا يوجد به أخطاء، فهناك العديد من حالات السرقة حدثت على نظام الإيثريوم، وكذلك الحال مع كارادنو، ففي عام 2016، تسبب في سرقة حوالي 60 مليون دولار، وحتى اليوم توجد هناك مشاكل داخل الإيثريوم، وكان أخرها انفصال الشبكة في شهر أغسطس المنصرم إلى سلسلتين. 

استراتيجية التنمية التي يتبعها كاردانو ويتخذها نهج له في تصحيح الأوامر والقائمة على البحوث الأكاديمية، واستعراضا لنظراء، والتحقيق الرسمي، وتركز على مبادئها في قابلية التوسع والتشغيل المتبادل والاستدامة لتشغيل المهمات الحرجة في العالم الحقيقي، وقد نجحت تقريبًا في تحقيق أهدافها بفضل انجذاب أعداد كبير من العملاء والمستخدمين خلال ستة سنوات فقط.

توافق الآراء

ما زالت الشبكة الرئيسية للإيثريوم تنفذ النموذج التوافقي لإثبات العمل “POW“، والذي يحتاج استخراج المعاملات لإضافتها على تقنية بلوكتشين، وتتعرض الشبكة لإنتقادات لاذعة بسبب استهلاك الطاقة العالِ وتأثيره البيئي، الأمر الذي يجعلها غير فعالة كنظام تشغيل، وغير مستدامة.

أما بالنسبة لـ “ADA“، فهي تنفذ نموذج توافقي “إثبات الحصة”، الذي يحتاج إلى مراقبين للتحقق من صحة المعاملات والتي تتطلب طاقة أقل من نظيرتها، وتعمد أيضًا على نظام “POS“، كبديل أفضل لتقنية بلوكتشين والتعاقدات الذكي، الأمر الذي يجعل أدائها أفضل من الايثريوم، والتي هي ما زالت تمر في مرحلة انتقالية لترقية شبكتها إلى إيثريوم 2.0، ومن المتوقع أن يكتمل دمج الشبكة في العام المقبل.

العقد الذكي

تستخدم عملة كاردانو نموذج “المحاسبة الموسع” “eUTXO” لاستخراج المعاملات غير المنفقة، وترقية نموذج “UTXO” المرتبط بالبيتكوين مع إضافة العقد الذكي، لتعزيز الوصول المتعدد، وتعمل أيضًا بشكل مماثل للنقد، ومن ناحية أخرى، يستخدم الإيثيريوم نموذج الحساب/ الرصيد، ويحتفظ بالعملات المعدنية في حسابات المستخدمين، تمامًا كما يفعل البنك.

ويقول الخبراء بأن نموذج المحاسبة الموسع في كاردانو، يعمل على تبسيط العقد الذكي، ويسمح للبنائين بإنشاء تطبيقات بجهود أقل مقارنة بالإيثريوم

قابلية التوسع

تعمل شبكة الإيثريوم على التخلص من مشكلة قابلية التوسيع لفترة طويلة، ولكن مع ترقية النظام الجديد للشبكة، ترتفع رسوم الغاز، إضافة إلى النقص الشديد في أوقات المعالجة، ومن ناحية أخرى، يحاول مطوري الشبكة دعم المستخدمين بجميع الطرق، وقد بينت قيود حجم الكتلة أنه ليس من السهل حلها، وذلك لأن الزيادة قد تؤدي إلى تهديد اللامركزية للشبكة.

على العكس تماماً، لا تعاني “ADA” من هذه المشكلة وذلك لأن إطارها متعدد الطبقات، كطبقة التسوية المنفصلة، وطبقة الحسابية للمعاملات، وكلاهما يعمل على دعم مزايا العقود الذكية.

هل كاردانو حقًا قاتل الإيثريوم؟

الجواب لا. من الصعب اعتبار أن كاردانو قاتل للإيثيريوم حتى وقتنا هذا، لأن الإيثيريوم ما زال يطور من شبكته بشكل كبير، ولا تزال شبكة “L1” هي المهيمنة في التشفير، كما أن كاردانوا يختلف عن الإيثيريوم من حيث ارتفاع المنافسين، ويسجل في الآونة الأخير اعتمادًا أسرع، كما استحوذت “ADA” على جزء كبير من حصة “إيثيريوم” في السوق، ولكن ما تجدر الإشارة إليه هنا، أن كلاهما ما زال يمتلك إمكانية النمو والتطور.

من الصعب الآن تحديد ما إذا كان بمقدور كاردانو تجاوز سقف الإيثيريوم السوقي، ولكن نهج “ADA” في التطوير والنمو يسير في المسار الصحيح، ولكن بحاجة لإثبات الكثير من وظائف العقود الذكية التي يقدمها، كما أن ترقياته تحتاج إلى فترة طويلة، ومعالجة دقيقة، ومراجعة قبل أن يتم إصدارها.

ومن ناحية أخرى، تعتبر شبكة الإيثيريوم بطيئة نوعًا ما مقارنة بالكاردانو، وهي الآن أصبحت في مأزق بسبب حذر المستخدمين من الشبكة، خاصة مع وجود بدائل عديدة، ككاردانو، التي تنمو بسرعة كبير، ولكن تعمل الإيثيريوم على ترقية شبكتها، فمن المحتمل أن نلاحظ تغييرات جذرية خلال فترة قصيرة وقد تنتفض الإيثيريوم وتحتل المرتبة الأولى كأكبر العملات الرقمية متجاوزة في ذلك البيتكوين.

اشترك في نشرة أراب فاينانشيال الإخبارية -أفضل طريقة لمواكبة آخر اخبار العملات الرقمية، الاقتصاد، الفوركس ومجالات اخرى عديدة من عالم الماليات.

لا توجد رسائل بريد إلكتروني مزعجة على اراب فاينانشيال.