بيتكوين غولد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

المواضيع الرائجة

في الرابع والعشرين من شهر أكتوبر لعام 2017، ظهر بيتكوين غولد الذي نجم عن انقسام في عملة البيتكوين، وتأسس المشروع لأسباب عديدة، ومنها الزيادة الملحوظة في قاعدة عملاء العملة الرقمية المشفرة، وتعارض كل من عمال التعدين والمطورين في الأهداف المقترحة، وكان الهدف من هذا المشروع جعل “بيتكوين” ذو قاعدة لا مركزية، الجدير بالذكر، أن هذا المشروع كان من أكبر الانقسامات التي شهدها البيتكوين وأكثرها تساؤلًا.

قد يبدو للبعض محاولة جعل عملة البيتكوين مرة أخرى لا مركزية أمرًا غير منطقي، ولكن الحقيقة أن البيتكوين مصمم ليكون غير مركزي، وغير مرتبط بأي بنك أو دولة أو خاضع لأي حكومة.

على الرغم من كل هذا، كانت أحد المشاكل الأساسية في عملية البيتكوين والتي أدت لتطوير مشروع “بيتكوين غولد”، غير متعلقة بالإصدار المركزي أبدًا، بقدر ما كانت مرتبطة بعمليات التعدين، وبحسب ما يراه مطورين هذا المشروع، لن يكون له قيمة بسبب شهرة وقوة القيمة السوقية لعملاق العملات الرقمية.

ماذا تعرف عن بيتكوين غولد؟

تعتبر عملية تعدين عملة بيتكوين عملية جدًا مربحة ومدرة للأموال، ولكنها في المقابل كثيفة الموارد، وعادةً ما تكون عمليات التعدين المدرة للأموال بشكل كبير هي التي يتم تجميعها من العديد من منصات التعدين، ولكن كل من تلك العمليات تحتاج إلى معدات قد تكلف ميزانية كبيرة.

الجدير بالذكر أنه يجب على الأفراد الذين يحاولون تعدين عملة بيتكوين اتخاذ قرار، إما بالكف عن مثل هذه العمليات أو استثمار مبالغ كبيرة من المال وقضاء وقت طويل في إنتاج منصات تعدين خاصة بهم، نظرًا لأن أجهزة الحواسيب لا يمكنها أبدًا منافسة الأجهزة المتطورة التي تستخدم للتعدين.

الهدف الأساسي لـ “بيتكوين غولد” كان تغيير الخوارزمية التي بواسطتها يتم تعدين العملة الرقمية المشفرة، ويعني ذلك أن مشاريع التعدين من الصعب تشغيلها على معدات متطورة بأداء أسرع من ما يتم تشغيله على أجهزة الحاسوب القياسية، ومن المعروف أن بيتكوين غولد لم يكون الانقسام الأول للعملة الرقمية “بيتكوين، ففي الأول من شهر أغسطس لعام 2017، شهدت بيتكوين عملية انقسام، وفي الخامس عشر من شهر نوفمبر لعام 2018، انقسمت أيضًا إلى قسمين، بيتكوين كاش، وبيتكوين SV.

 

الشفافية والحماية

بعد أن كان الهدف من إعادة البيتكوين إلى اللامركزي، وجعل العملات الرقمية المشفرة سهلة التعدين على الأجهزة الصغير التي يمكن توزيعها بكفاءة أكبر وعدالة أكثر، عمل المطورين على تعزيز قضية الحماية والشفافية.

وعلى عكس شبكات تقنية بلوكتشين المتنوعة، سارع بيتكوين غولد لزيادة “إخفاء الهوية” بواسطة إخفاء تفاصيل المعاملات وعناوين المحافظ، ظنًا بأنه هذا مشروع اجتماعي مجاني ذات مصدر مفتوح، ومن المرجح أن تكون طبيعة مجتمع بيتكوين غولد شفافة وغير مركزية.

وعلى الرغم من كل هذا، إلا أن التهديدات من قبل الكيانات الأخرى والمتسللين والقراصنة كانت مقلقة جدًا، ومن المعروف في العالم الرقمي المشفر أن شبكات بلوكتشين الصغيرة التي تستخدم خاصية “إثبات العمل”، دائمًا ما تكون معرضة لهجمات القراصنة بنسبة 51 في المائة، ويحاول المهاجمين التحكم والسيطرة على أكثر من 51 في المائة من قوة معدلات التجزئة والحوسبة في تقنية بلوكتشين.

بدورها اعترفت بيتكوين غولد أنها قامت بتطبيق بعض التدابير الأمنية منذ طرحها، كالحماية من إعادة التشغيل من أجل تأمين حسابات المستخدمين وأصولهم الرقمية، كما شهدت تقنية بلوكتشين عدة هجمات بمعدل 51 في المائة وتعرضت محفظة “BTG” إلى العديد من محاولات السرقة، ويذكر أن الهجمة الأخيرة للتقنية كانت في مطلع العام الماضي، وتم سرقة ما يعادل (1.900 BTG)، أي ما نسبته 19 ألف دولار أمريكي.

تاريخ بيتكوين غولد

شهد تاريخ بيتكوين غولد حالة من الجدل منذ إنطلاقه، فقد تعرضت “BTG” إلى هجوم كبير على الموقع السحابي عرف بهجوم “DdoS” على موقعها السحابي، وبعد عدة أيام من الإصدار، تم تلفيق عدة تهم إلى عمال التعدين ومطورين بيتكوين غولد، إضافة إلى فرص رسوم للتعدين بنسبة 0.5 في المائة كانت مختفية عن المطورين.

كما وعانت بيتكوين غولد من مخاوف في التدابير الأمنية التي لم تكن بذات القوة التي تحدثت عنها، ونتيجة لذلك كانت عرضة لعمليات التهديد، وعملت بيتكوين غولد على تعدين ما يعادل 100 ألف وحدة من “BTG” خاصة بعد حدوث عملية الانقسام.

منصات التداول عملة “BTG

أبدت منصة Bitterx في نهاية المطاف موافقتها على إدراج “BTG” رغم العديد من الشكوك في البداية، وكان القلق الأكبر من عدم إمتلاك “BTG” أي رمز إجماع متكامل، أو تنفيذ حماية لإعادة التشغيل، أو رمز للمراجعة والاختبار، فضلًا عن عدم معرفة مطورين الأكواد، الجدير ذكره هنا، أن قاعدة معلومات “بيتكوين” تضم أكثر من 8 آلاف BTG من أصل 100 ألف، وفي حال تم افتتاح السوق، فمن المحتمل أن يعمل المطورين على بيع “بيتكوين غولد” في السوق المفتوح.

طالبت منصة Bitterx من “بيتكوين غولد تعويضًا بمعدل 255 ألف دولار في عام 2018 بعد تعرضها لهجوم بنسبة 51 في المائة لتعوض الخسارة التي تعرضت لها المنصة، وتم شطب “BTG” من التداول لعزفها عن تعويض المنصة.

كوين بيس و بتكوين غولد

عملت “كويس بيس” على طرد بيتكوين غولد من منصتها، وصرح ممثليها أنه يبدو من الصعب دعم “BTG” لعدم إمتلاكها رمزًا متاحًا للمستخدمين، ويترتب على هذا العديد من المخاطر الأمنية، والجدير بالذكر هنا، أن منصة “كوين بيس” لم تم بإسقاط “BTG” على أصحاب البيتكوين في عام 2017 عند طرحها، وساعد ذلك في تقديم العديد من الشكاوي القضائية ضد المنصة من قبل “دانيال آرتشر” معترفًا بأن “كوين بيس” تنتهك شروط اتفاقية العقود الخاصة بها، تحديدًا خروقات العقود، والتحويل، والإهمال.

أشار الحكم الأصلي على أن اتفاقية “كويس بيس” مع دانيال آرتشر لا تشمل أي جزء يطلب منها لتقديم خدماتها للعملات الرقمية مع طرف ثالث، وفي عام 2020، أقرت محكمة الاستئناف حكمًا مستعجلًا أصليًا لصالح المنصة، وفي الأول من شهر يونيو لهذا العام، أصبحت “BTG” تمتلك أكثر من 88 عقدة.

توفر BTG في منصات التداول

أحد عوامل نجاح العملة الرقمية سواء كان ذلك على المدى القصير أو المدى الطويل، هو إتاحتها على العديد من منصات التداول، إضافة إلى إتاحة الفرصة للمستخدمين للوصول إلى المنصات وإجراء عمليات التداول والمعاملات المالية.

الجدير ذكره، أنه منذ مطلع شهر يونيو لهذا العام، أصبح العملة متوفر على أكثر من 39 منصة تداول مشهورة، وأصبحت متوفرة على أكثر من 20 محفظة.

مستقبل BTG

تتطلع BTG لإجراء أبحاث متعلقة بالعقود الذكية، وتطوير شبكة وساطات العملات الرقمية اللامركزية، إضافة لتحسين ديمقراطية بلوكتشين، وبحسب خريطة الطريق لعملة “بيتكوين غولد” لهذا العام، سوف يتم التركيز على تحسين التشغيل البيني، والبنية التحتية، والشبكات السريعة الخفيفة، كما وتستشهد “بيتكوين غولد بخطط للعمل ذات الاتجاه الثنائي مع تقنية بلوكتشين والنظام البيئي المتنوع، وهذا يشير إلى أن للعملة مستقبل واعد.

مقالات ذات صلة

اشترك في نشرة أراب فاينانشيال الإخبارية -أفضل طريقة لمواكبة آخر اخبار العملات الرقمية، الاقتصاد، الفوركس ومجالات اخرى عديدة من عالم الماليات.

لا توجد رسائل بريد إلكتروني مزعجة على اراب فاينانشيال.