إدارة المخاطر: الاستراتيجية الناجحة في عمليات التداول بالعملات الرقمية

إدارة المخاطر: الاستراتيجية الناجحة في عمليات التداول بالعملات الرقمية

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

المواضيع الرائجة

تعتبر إدارة المخاطر إحدى أهم استراتيجيات التداول الناجحة، فقبل المخاطرة بالأموال الحقيقة، يجب على المتداولين والمستثمرين تحديد أهدافهم المالية، والمبالغ المراد المخاطرة بها من أجل الوصول للغاية المنشودة، وقد يجهل البعض أنه كلما زادت المكاسب المالية، كلما زادت المخاطر، وكلما زادت المخاطرة، أصبحت الخسارة أمراً واقعياً، وكمتداول ناجح في العملات الرقمية المشفرة، عليك أولاً تحديد المخاطر التي من المتوقع أن تتعرض لها، سواء كان ذلك على مستوى المحفظة الرقمية، أو على مستوى الاستراتيجية المتبعة.

في مقالنا هذا، سنتطرق للحديث عن إدارة المخاطر بشكل مفصل، فضلاً عن أننا سنقدم لك الطريقة المثلى للتداول بالشكل الصحيح حتى لا تقع فريسة سهلة للمحتالين.

إدارة المخاطر

تُعرف إدارة المخاطر بأنها الخسارة المحتمل حدوثها أو التي قد تتعرض لها أثناء عمليات التداول، ولكونك متداول في الأسواق المالية الرقمية، عليك إنشاء ملف تعريفي بإدارة المخاطر، ومن خلاله ستقوم بتقييم المخاطر المحتملة لكل صفقة تقوم بإجرائها، وعلى مستوى المحافظة أيضاً، ومدى التزامك بالخطة الموضوعة لإدارة المخاطر، سيحدد بالفعل مدى تحقيقك للأهداف المنشودة.

لماذا هناك حاجة ماسة لإدارة المخاطر؟

كما ذكرنا سابقاً، إدارة المخاطر تمثل الاستراتيجية الأمثل لعمليات التداول، فضلاً عن كونها العامل المشترك بين التجار، والمستثمرين، والمتداولين الناجحين في عالم العملات الرقمية المشفرة.

ظهر مفهوم إدارة المخاطر ليمثل الإدارة الصحيحة لشخصية التجار والمتداولين، فالصفقات التي يعقدونها، تؤدي إلى نتيجة، أما الخسارة أو الربح، ولكن إنشاء ملف خاص بإدارة المخاطر، وإتباع خطة منهجية منظمة لإدارة أرباحك أو مخاسرك، تساعدك في التداول بشكل صحيح.

وما تجدر الإشارة إليه هنا، أنه قبل الدخول لعالم التداول والاستثمار، يجب أن يكون أمامك هدفاً واحد خاص بك، ألا وهو الربح، ولكن الخسارة جزءً لا يتجزأ من عالم العملات الرقمية، وملفك الخاص بإدارة المخاطر سيحدد الحد الأقصى من الخسارة التي قد تترتب عليك، لذا تعتبر إدارة المخاطر مهمة لأنها تقدم لك تحليلات رقمية لفهم كافة المخاطر المترتبة على الصفقات أثناء عمليات التداول والتجارة.

ما المقصود بمعدل المخاطر مقابل العائد؟  

معدل المخاطر مقابل الربح أو العائد ما هي إلا عملية حسابية بالأرقام، وهذه العملية تشير إلى الربح الذي يمكن الحصول عليه من عملية التجارة والتداول بالعملات الرقمية، وللتوضيح أكثر لنسبة المخاطر مقابل العائد أو المكافأة، ما يلي:

  • نسبة الربح المحتملة أكثر من 1500$ دولار أمريكي
  • نسبة الخسارة المحتملة أقل من 500 دولار أمريكي
  • نسبة المخاطر مقابل العائد= 3:1 ويعني هذا الرمز ربح ثلاثة دولارات مقابل خسارة دولار واحد.

وجود عامل المخاطر مقابل العائد أمراً حتمي من أجل ضمان عملية تداول طويلة الأمد، وكما ذكرنا في المثال السابق، يتم التعبير عن معدل المخاطر مقابل العائد من خلال أرقام مكتوبة تُمثل المخاطر المتوقع حدوثها، ويليها نقطتان تمثل المكاسب المتوقع الحصول عليها مقابل المخاطر، وللتوضيح أكثر، فالرقم 1:2، يعني الرقم (1) هنا نسبة المخاطر المتوقع حدوثها في عمليات التداول، والرقم (2)، هو المكاسب المالية أو العوائد المتوقع الحصول عليها أثناء عملية التداول، وتعتبر النسبة المقبولة والأكثر شيوعاً في منصات الفوركس الرقمية هي (1:2) أو (1:3).

التخطيط للتداول

كلنا نعلم بأن الفشل في التخطيط، هو التخطيط للفشل، ودخولك لعالم العملات الرقمية بدون خطة واضحة قد يؤدي إلى خسارة مدوية، ومعظم عمليات التداول تتيح للمتداولين الوصول إلى أمرين يمكن استخدامهم في عمليات التداول، وهم، أمر الحد، ووقف التسوق، وهم من أهم الأمور الواجب معرفتها أثناء إعداد خطط التداول الناجحة، ولكن ماهية كل منهم؟ وما الفرق بينهم؟

أوامر التحديد

مجموعة من الأوامر والطلبات التي يتم تطبيقها على صفقات تجارية، سواء كانت مفتوحة أو معلقة ولكن في صفقة مفتوحة، وبناء على الأمر المُعطي المحدد، سوف يتم إغلاق تلك الصفقة، ولكن العملية ليست عشوائية، بل يحدث ذلك بمجرد أن تصل إحدى الصفقات إلى القيمة التي تم تحديدها مسبقاً، الأمر الذي يضمن نجاح الصفقة، وتُعرف هذه الطريقة أيضاً بأوامر(كسب الأرباح).

ما تجدر الإشارة إليه هنا، أن أوامر التحديد تساهم في مساعدة المستثمرين لشراء وبيع العملات الرقمية والأصول والسندات بأسعار محددة، ولربما بأسعار أفضل من الأسعار المحددة.

وللتخصيص أكثر، هناك نوعين من أوامر التحديد، منها ما يسمى بأوامر تحديد الشراء، ومنها ما يسمى بأوامر تحديد البيع.

  • أوامر تحديد الشراء: وهي عبارة عن مجموعة من الأوامر المُحددة من أجل شراء أصل أو سند بسعر معين أو أقل من السعر الموجود في السوق.
  • أوامر البيع: هي مجموعة من الأوامر لبيع أصل ما أو سند بسعر معين أو أعلى من السعر الموجود في السوق.

تعتبر هذه الأوامر هامة جداً في عمليات الاستثمار والتداول بالعملات الرقمية، وتستخدم بشكل كبير في أسواق الفوركس الرقمية، وتلعب دوراً هاماً في تحقيق المكاسب المالية والتقليل من نسبة المخاطر أثناء عمليات التداول.

أوامر وقف السوق  

تعرف هذه الأوامر أيضاً باسم أوامر وقف الشراء، وهي مجموعة من الأوامر المعلقة لشراء سند أو أصل عند وصوله لقيمة معينة، أو في حال زيادة قيمته، وفي هذه الحالة يقوم المتداولين والمستثمرين بعقد صفقات لإيقاف عمليات الشراء في حال كانت هناك مؤشرات لإرتفاع قيم الأصول بشكل أكبر من المتوقع عند فتح الصفقات.

ولا يمكن الحديث عن أوامر وقف الشراء دون التطرق للحديث عن أوامر وقف البيع.

ما المقصود بأوامر وقف البيع؟  

أوامر وقف البيع: هي عبارة عن مجموعة من الأوامر المعلقة من أجل فتح صفقة جديدة للبيع في حال قيمة أصولها انخفضت أو وصلت لقيمة محددة، وهنا يفتتح المتداول صفقة (إيقاف البيع) عندما تكون هناك مؤشرات تدل على أن قيمة الأصول ستنخفض أكثر من المتوقع عند فتح الصفقة.

ما الفائدة من استخدام أوامر التحديد وأوامر الإيقاف؟

الجدير بالذكر هنا، أن كل من أوامر التحديد وأوامر الإيقاف تعتبر من أهم الأدوات التي تستخدم في عمليات التداول من أجل الحد من المخاطر المترتبة على الصفقات، فضلاً عن أن تلك الأوامر تساعد المتداولين والمستثمرين في مراقبة العمليات التي تتم على الصفقات دون الحاجة لفتح الحساب الخاص بهم.

وتعتبر تلك الأوامر جداً مهمة خاصة عندما تكون هناك مجموعة من الأحداث الاقتصادية الكبرى التي من شأنها أن تؤثر في أسواق الفوركس الرقمية، أو التي قد تترك تأثيراً واضحاً في الأسعار، وهنا يلجأ المتداولين والمستثمرين لتلك الأوامر من أجل إغلاق صفقاتهم أو فتحها للحد من الخسارة وتحقيق المكاسب المنشودة بشكل سريع.

اشترك في نشرة أراب فاينانشيال الإخبارية -أفضل طريقة لمواكبة آخر اخبار العملات الرقمية، الاقتصاد، الفوركس ومجالات اخرى عديدة من عالم الماليات.

لا توجد رسائل بريد إلكتروني مزعجة على اراب فاينانشيال.